طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2010-03-06

عدد الزوار 2435

مع كل التطور الذي وصلنا له .. حتى في اكثر بلاد العالم رفاهيه ..لا يزال البحث عن السعاده من اولويات الكثير من الناس ومع ذلك ..لا يوجد معنى حقيقي للسعاده في هذه الدنيا ..الا معنى واحد فقط .. لم يفهمه الا قله من البشر .. معنى تحجبك عنه الدنيا بزينتها ..ظنا منك انها بزينتها وزخرفها هي السبيل الى السعاده ...هذه بعض المقتطفات والكلمات الخالده ..التي ستفسر لك المعنى الحقيقي للسعاده ..::-


يمامة الوادي


مع كل التطور الذي وصلنا له .. حتى في اكثر بلاد العالم رفاهيه ..لا يزال البحث عن السعاده من اولويات الكثير من الناس
ومع ذلك ..لا يوجد معنى حقيقي للسعاده في هذه الدنيا ..الا معنى واحد فقط ..

لم يفهمه الا قله من البشر ..

معنى تحجبك عنه الدنيا بزينتها ..ظنا منك انها بزينتها وزخرفها هي السبيل الى السعاده ...هذه بعض المقتطفات والكلمات الخالده ..التي ستفسر لك المعنى الحقيقي للسعاده ..::-

كان شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – يقول: إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة..
إنها الجنة التي لما دخلها الداراني قال: إن أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم...
وإنه لتأتي على القلب أوقات يرقص فيها طربا من ذكر الله فأقول: لو أن أهل الجنة في مثل هذا إنهم لفي عيش طيب.

بلغت لذة العبادة وحلاوتها ببعض ذائقيها أن قال من شدة سروره: لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه – يعني من النعيم – لجالدونا عليه بالسيوف.

وقال آخر مبديًا حزنه وتأسفه على الذين لم يشهدوا هذا المشهد: مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها.. قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله ومعرفته وذكره.

قيل لبعض الصالحين لما أكثر الخلوة: ألا تستوحش؟ قال: وهل يستوحش مع الله أحد؟!!
وقال آخر: كيف أستوحش وهو يقول: وأنا معه إذا ذكرني؟!

فليتك تحلو والحياة مريرة .. .. .. وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر .. .. .. وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين .. .. .. وكل الذي فوق التراب تراب


=-=قال ابن القيم: (السالك في أول الأمر يجد تعب التكاليف ومشقة العمل لعدم أنس قلبه بمعبوده، فإذا حصل للقلب روح الأنس زالت عنه تلك التكاليف والمشاق فصارت قرة عين له وقوة ولذة
=-=وقال ثابت البناني: كابدت الصلاة عشرين سنة وتنعمت بها عشرين سنة.
=-=وقال بعضهم: سقت نفسي إلى الله وهي تبكي، فمازلت أسوقها حتى انساقت إليه وهي تضحك.



قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمعَ الْمُحسِنِينَ [العنكبوت:96.





قافلة الداعيات